كاتب و محلل سياسي لبناني يكشف تفاصيل خطيرة عن استقالة سعد الحريري 3458

قال الكاتب اللبناني علي المرعبي إن استقالة “سعد الحريري ” من رئاسة الحكومة اللبنانية، كانت الخيار الوحيد أمامه، بعد أن توغل التدخل الإيراني في شؤون لبنان الداخلية، سياسيًا واقتصاديا وأمنيًا، سواء مباشرة عبر الأجهزة الرسمية الإيرانية، أو مداورة عبر أدوات إيران المحلية في لبنان وخاصة حزب الله.

وأضاف المرعبي لـ”أهل مصر” بأن القرار السياسي الرسمي اللبناني في الآونة الأخيرة، أصبح يملي عليه من طهران، تحت تهديد سلاح حزب الله، وأدوات النظام السوري في لبنان.

وأشار إلى أن الحريري عانى من تدخل حزب الله العلني والكبير في سوريا الذي تجاوز كل الحدود التي لا يمكن التغاضي أو السكوت عنها، قائلا: “هذا الحزب الإيراني بات مسؤولًا عن عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين السوريين وأمتدت أذرعه للعراق واليمن والبحرين، لخدمة مشروع التوسع الإيراني بالوطن العربي”.

وأكد المرعبي بأن هذه الاستقالة، جاءت في وقتها حتى لا تتم التغطية على التدخل الإيراني وإجرام حزب الله، وهكذا تصبح الصورة واضحة بأن لبنان بات تحت الاحتلال الإيراني، ولا داعي لموقع رئاسة الحكومة أن تغطي على هذا الإحتلال.

وطالب المرعبي الرئيس اللبنانى ميشيل عون بأن يتخذ موقفًا وطنيا”، بعيدًا عن التحالفات المشبوهة، وأن يعلن موقفًا واضحًا، من التدخل الإيراني السافر، ومن سلاح حزب الله وهيمنته على لبنان، مناشدا كل القوى الوطنية الخيرة في لبنان، أن تدعم موقف الرئيس الحريري وأن تضع ملاحظاتها السابقة ورأيها بمسيرة الحريري السياسية جانبًا في هذه المرحلة، وأن تؤكد على وقوفها صفا واحدًا ضد هيمنة إيران وحزب الله، فأما أن يكون لبنان سيدا حرا مستقلًا، أو أن يتم الإعلان بشكل جلي أن لبنان بلدا تحت الإحتلال الإيران