كيف تميّز الأشخاص الذين يسرقون طاقتك الإيجابية 542

هل سبق لك أن اجتزت عتبة غرفة وشعرت فجأة أن كل الطاقة قد فرغت منك؟ هناك احتمال كبير أن تكون تعرضت لاعتداء من قبل أحد مصاصي الطاقة. وليس المقصود هنا الأشخاص المتنكرين بزي مصاصي الدماء (vampires) بل العاديين الذين يتغذون على طاقة الآخرين، وفي أغلب الأحيان بدون أن يكونوا واعين لمدى خطورتهم.

كيف يستطيع مصاصو الطاقة الحصول على الطاقة البشرية؟ هؤلاء هم عموماً أشخاص لديهم تقدير متدني لأنفسهم وهم بحاجة دائمة للشعور بالأمان. هم بشكل عام غير راضين عن حياتهم، مكتئبون، فاقدون للنشاط والطاقة وضعفاء الشخصية.

إليكم بعض الإرشادات التي يمكنكم أن تتبعوها لتتعرفوا عليهم وتحموا أنفسكم منهم:

  • مصاص الطاقة يبحث بشكل مستمر عن نصائح، تطمينات أو فقط عن كتف يبكي عليه. في حياتنا كلنا شخص كهذا. إنه هذا النوع من الأصدقاء الذي لا يتصل بك إلا عندما يكون بحاجة إلى شيء ما. عليكم تجنب هؤلاء الأصدقاء. عندما تضعون حداً لهذه الصداقات الهدامة ستلاحظون أنك أصبحتم أكثر سعادة وأن طاقتكم أصبحت أقوى.
  • عندما تدخلون إلى غرفة، انتبهوا إلى إحساسكم. إذا شعرتم فجأة بالكآبة أو بالتعب، فهناك احتمال كبير بوجود مصاص طاقة في الغرفة.

طرق الحماية واستعادة الطاقة

نعرض لكم هنا بعض الاقتراحات التي سوف تساعدكم في حماية أنفسكم من هجمات مصاصي الطاقة وكيف تستعيدونها بأسرع ما يمكنكم.

  • كونوا واعين: لتحموا أنفسكم وتستعيدوا طاقتكم بعد سلبها منكم، يجب أن تتأكدوا أولاً أنكم تعرضتم لاعتداء. لهذا يجب أن تكونوا أكثر وعياً وأن تستخدموا قدراتكم وإمكانياتكم الداخلية. مارسوا التأمل أو جربوا بكل بساطة أن تركزوا أكثر على ردات فعل جسمكم غير الملحوظة تجاه الأحداث اليومية.
  • ناموا جيداً، كلوا الأطعمة الصحية ومارسوا تمارين الاسترخاء: إذا شعرتم أنكم فارغون من الداخل ومتعبون بعد جلسة مع بعض الأشخاص وإذا اقتنعتم أن هذا الشخص هو الذي استنزف طاقتكم، أفضل ما تفعلونه هو أن تناموا، تأكلوا وتسترخوا. حافظوا على دورة نوم منتظمة على الأقل لمدة أسبوع أو أسبوعين، كلوا وجبات متوازنة ومغذية، تأملوا، اسمعوا الموسيقى والأهم استرخوا. خصصوا وقتاً للتمارين الرياضية لأن لها تأثيراً إيجابياً في تقوية جهازكم المناعي ورفع مستوى الطاقة لديكم.