أماكن قد تختفي عن الوجود قريباً أحدها في مصر 488

المالديف:
باعتبارها أكثر دولة منخفضة دولة على الأرض، فإن 80 في المائة تقريبا من جزرها أقل من 3.2 أمتار (1 متر) فوق مستوى سطح البحر. ووفقا لدراسات مختلفة عن الأثر البيئي للاحترار العالمي، يمكن لملديف أن تغرق في غضون المائة سنة القادمة.

نهر أثاباسكا الجليدى، كندا:
الأكثر زيارة في أمريكا الشمالية، والنهر يمتد 2.3 ميل مربع (6 كم مربع). ولكنه تعرض للذوبان على مدى ال 125 سنة الماضية، ويعتقد خبراء حدائق كندا أن الجليد يتقلص بمعدل سريع جدا، حيث يفقد حاليا حوالي 16.4 قدم (5 أمتار) من الجليد سنويا.

الآثار المسيحية في أبو مينا، الإسكندرية:
تتعرض بلدة ابو مينا البالغة من العمر 1500 عاما لخطر الغرق بسبب ارتفاع منسوب المياه وهي على وشك الاختفاء من خريطة العالم. كانت معروفة بمجمع الدير وأيضا كمركز للحج المسيحي، قد أضيفت إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي في خطر عام 2001.

جبال الألب:
واحدة من أشهر مناطق التزلج في العالم، وجبال الألب تقع على ارتفاع منخفض من جبال روكي، مما يجعلها أكثر عرضة لتغير المناخ. إذ يخسر حوالي 3 % من الجليد في جبال الألب سنويا ويعتقد خبراء من جامعة إنسبروك في النمسا أن الأنهار الجليدية يمكن أن تختفي تماما بحلول عام 2050 إذا استمر الذوبان.

المالديف:
باعتبارها أكثر دولة منخفضة دولة على الأرض، فإن 80 في المائة تقريبا من جزرها أقل من 3.2 أمتار (1 متر) فوق مستوى سطح البحر. ووفقا لدراسات مختلفة عن الأثر البيئي للاحترار العالمي، يمكن لملديف أن تغرق في غضون المائة سنة القادمة.

الحديقة الوطنية الجليدية مونتانا، أمريكا:
بعد وجود أكثر من 150 نهر جليدي بالحديقة، فإن الحديقة الوطنية المهيبة في مونتانا يوجد بها الآن أقل من 25. ويعتقد العلماء، بما في ذلك من المسح الجيولوجي الأمريكي، أن التغير المناخي السريع يمكن أن يشهد هذا العدد انكماشا إلى الصفر بحلول عام 2030، الأمر الذي لن يترك الحديقة فحسب، ولكن أيضا تعطل النظام البيئي بشدة.